القلعة والسراي الشهابية - حاصبيا

تشكل القلعة السراي جزءاً كبيراً من المجمع الشهابي الذي يتضمن عدداً من المباني المفتوحة على ساحة مركزية بطول 150 متراً وعرض 100 متر.

ويضم هذا المجمع إضافة إلى تلك المباني العديد من المنازل بالإضافة إلى مسجد يعود إلى القرون الوسطى، وهو ما يغطي ما مجموعه 20،000 متر مربع. وقد شيدت القلعة على تلة تطل على نهر الحاصباني الذي يطوقها من الشمال. الموقع قديم للغاية ولا زال الكثير من الغموض يكتنف بعض تاريخه الطويل وأصل بناءه الأول بل أنه لتاريخ اليوم ليس من هناك عدد جازم بعدد الغرف الذي يضمها المجمع. التاريخ المعروف يعيد المبنى إلى الصليبيين، ولكن بعض الأراء تذهب به إلى ما هو سابق لذلك إلى حقبة عربية سابقة أو رومانية. ظفر الشهابيون بالموقع من الصليبيين عام 1170 م، حيث أعاد الشهابيون بناءها بعد ذلك

 

منذ ذلك الحين، تم حرق القلعة والسراي عدة مرات نتيجة الحروب حيث كانت مسرحاً لصراعات دموية. كذلك تعرضت للقصف أبان الاحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان. ولا زالت السراي تسكن من قبل العائلة الشهابية منذ ثمانية قرون إلى اليوم والسكان الحاليين هو أحفاد عن سلسلة تعود إلى حمسين فرعاً من الأسرة الأصل التي سكنت المبنى بشكل متواصل وهو ما يجعل من السراي أحد أقدم المباني التاريخية المسكونة في الشرق الأوسط بشكل متواصل.

 

ومع ذلك التاريخ الهائل فإن الموقع مهمل بالكامل ولم تجر أي عملية جدية لترميه والحفاظ على عناصره منذ فترة طويلة للغاية علماً أن المبنى يعتبر أحد أجمل المباني التراثية في لبنان على الأطلاق

 

الجنوبيون الخضر

المصدر: ويكيبيديا بتصرف

 

إقرأ أيضاً

من نحن

هي مجموعة تجمع اللبنانيين الجنوبيين الذين جبلتهم جبال عاملة بكل إرثها الثقافي ، البيئي ،التراثي والنضالي العظيم وقد حان آوان إعادة الإعتبار لكل هذا التراث المتعدد والذي لحقه الكثير من الضرر نتيجة للتدمير الإسرائيلي المنهجي والذي إستكمل من خلال تفشي الفساد والمحسوبية وغياب التخطيط المديني المتكامل والمتوافق في آن.