الطيري.. مدينة الصخر المنسية

 

لا زالت الطيري تحتفظ بالعديد من البيوت الحجرية البسيطة الجميلة والتي ميزت القرى العاملية الزراعية والتي تعود إلى أواخر القرن التاسع وأوائل القرن الماضي. وبالإضافة إلى ذلك تحوي البلدة مواقع غاية في الجمال والأهمية التاريخية.

فقد أظهرت حفريات جرت بفصد البناء داخل مناطق عديدة من القرية عن وجود اثار لبلدة قديمة إلا أن أحداً لم يحاول أن يصنف تلك المناطق أو يحميها فكان يجري طمرها أو البناء عليها (وهو حال العديد من المناطق الجنوبية واللبنانية للأسف). وتظهر المناطق الأثرية التي لا زالت قائمة في خراج البلدة (شقيف النحل) و(تلة طوراي) وتلفظ(طورايح) و(تلة المبشر) و(المعيسلة),و منها(بركة الحجر)، أنها كانت مدينة كبيرة تمتد إلى تلك النواحي وفيها برك محفورة (بركتان) بالصخر وغرف مدفنية وأجران ونووايس حجرية محفورة بالصخر بدقة وهندسة بالغة الجمال وهو ما يؤشر على تمايز إجتماعي عاشته ويعيدنا إلى تأكيد وجود مدينة غنية تجارياً تعود إلى حقبة قديمة لم يجر مسحها وتأريخها حتى الآن!! ويتناقل الناس العديد من القصص الشعبية وكذلك التسميات من بينها حفرٌ لما يشبه مقعداً يتناقل الناس أسمه بكرسي الملك. تعرض الموقع الواسع لعمليات نهب وسرقة على فترات طويلة وما نجا هو المحفور بالصخر ولا يُحمل إلا أن ذلك لك يشفع له من التخريب والإعتداء وكان الإسرائيليون أبان إحتلالهم قد أجروا عمليات تنقيب في المنطقة وينقل شوهد أنهم نقلوا بعض الآثار من تلك المواقع. ولا زال التعدي متواصلاً حتى بعد التحرير!! تبقى الإشارة إلى أن الموقع بتضاريسه فائق الجمال.

 

 الصورة من موقع بنت جبيل تصوير حسن بيضون

 

يقول رئيس بلدية الطيري في تحقيق لموقع بنت جبيل الذي إستقينا منه هذه الصور أنهم بعدون دراسة لرفعها لوزارة السياحة .وأن البلدية فتحت طريق للموقع لم تستكمل!!

 

إقتراحات عاجلة لبلدية البلدة ونواب المنطقة والجمعيات الأهلية للتحرك:

 

تحديد الموقع وتسيجه بالأسلاك وعدم بناء أي جدران أو إستخدام أي عناصر غير صديقة للبيئة في محيطة.

منع الدخول إليه مطلقاً ولأي سبب ريثما يتم مسحه والإنتهاء من تصنيفه وإعادة تحديد عناصره وترميمها وهذه عملية طويلة ينبغي الحرص خلالها على الحفاظ على كامل عناصر الموقع والتي قد تتضرر بدخول الناس إليها.

وقف الطريق الذي ذكر رئيس البلدية أنهم يعملون على شقه للموقع ومنع دخول إي أليات إلى الموقع أو محيطه.

تعيين حراس بلديين مسؤولين عن الموقع ووضع آلية تنسيق مع مخفر درك بنت جبيل القريب للتدخل عند أي طارئ.

تقديم دراسة أولية موثقة بالصور وهذه الدراسة الأولية هي وصفية ولا تتطلب الوقت الذي ذكره رئيس البلدية ترفع بصفة عاجلة من خلال نواب المنطقة إلى الوزارات المختصة.

تقديم الدراسة الأولية إلى جهات أكاديمية مثل الجامعة اللبنانية، الجامعة العربية، الجامعة الأمريكية وغيرها وإدارة قسم الآثار للمساعدة فيهما.

رفع الدراسة الوصفية إلى السفارة اليابانية التي توسطت لدى الجامعات اليابانية والتي أرسلت بدورها فرق مختصة سبق أن عملت بمهنية عالية في عدة مواقع سابقاً شبيهة مثل الكهوف المدفنية في البرج الشمالي.

وقف إعطاء رخص البناء في القرية ريثما يتم وضع تصنيف أولي وخاصة في المناطق التي كشفت فيها آثار

 الجنوبيون الخضر

 

إقرأ أيضاً

من نحن

هي مجموعة تجمع اللبنانيين الجنوبيين الذين جبلتهم جبال عاملة بكل إرثها الثقافي ، البيئي ،التراثي والنضالي العظيم وقد حان آوان إعادة الإعتبار لكل هذا التراث المتعدد والذي لحقه الكثير من الضرر نتيجة للتدمير الإسرائيلي المنهجي والذي إستكمل من خلال تفشي الفساد والمحسوبية وغياب التخطيط المديني المتكامل والمتوافق في آن.